1375. ETIKA : JANGAN BERHENTI BERBUAT BAIK KARENA KEBAIKAN DAPAT MENGHAPUS KEJELEKAN

  • Whatsapp

PERTANYAAN :
Caxill Doel
ada hadist yg menyebutkan seorang sahabat telah mencium seorang wanita, lalu mengadu kpada Rosulullah. kemudian Rosulullah menganjurkan org trsbut untuk sholat.. gimana menurut kalian ?
JAWABAN :
>> Ismael Kholilie 
باب قوله تعالى إن الحسنات يذهبن السيئات
  ٢٧٦٣~عن عبد الله بن مسعود أن رجلا أصاب من إمرأة قبلة فأتى النبي صلى الله عليه و سلم فذكر ذلك له قال فنزلت أقم الصلاة طرفي النهار و زلفا من اليل إن الصلاة يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين قال فقال الرجل ألي هذه يا رسول الله قال لمن عمل بها من أمتي
==============================
seorang laki laki mencium seorang wanita yg bukan mahromnya kemudian ia melapor pada nabi saw atas perbuatannya akhirnya turunlah ayat :
“dirikanlah shalat pada pagi dan sore dan pada permulaan malam,sesungguhnya perbuatan baik itu dapat menghapus perbuatan perbuatan buruk itulah peringatan bagi orang orang yg ingat”.
~ Qs Hud 114
Lelaki itu bertanya pada nabi saw : apakah amalan ini hanya untuk saya ?
Nabi saw menjawab : untuk ummat ummatku yg mengamalkannya
~Shohih muslim/ Hadits 2763
___________________________
“Dan dirikanlah sembahyang itu pada kedua tepi siang (pagi dan petang) dan pada bahagian permulaan daripada malam. Sesungguhnya perbuatan-perbuatan yang baik itu menghapuskan (dosa) perbuatan-perbuatan yang buruk. Itulah peringatan bagi orang-orang yang ingat.” (QS.11:114)
ALASAN KEBAIKAN DAPAT MENGHILANGKAN KEJELEKAN
  أي السيئة المثبتة في صحيفة الكاتبين وذلك لأنّ المرض يعالج بضدّه فالحسنات يذهبن السيآت وأصل ذلك أنّ القلب كالمرآة يحجبه عن تجلي أنوار المعرفة كدورات الشهوة والرغبة فيها ويرتفع من كل ذنب ظلمة إليه ومن كل حسنة نور إليه فالحسنات تصقل النفس فكذلك الحسنة تمحو السيئة
Kebaikan dapat menghilangkan kejelekan yang telah berada dilampiran catatan Malaikat al-kaatibiin karena rasa sakit dapat hilang oleh kebalikannya (obat) maka kebaikan dapat menghilangkan kejelekan dengan dalih bahwa hati ibarat kaca yang terhalangi tampaknya cahaya ma’rifat oleh kotoran-kotoran syahwat serta mengikuti keinginan-keinginan nafsu.
Setiap hamba yang melakukan dosa akan menggelapkan hatinya, setiap hamba yang melakukan kebaikan akan memberikan cahaya didalam hatinya maka kebaikan-kebaikan dapat mengkilapkan hati sebagaimana kebaikan dapat menghilangkan kejelekan.
At-Taysiir Bi Syarh al-Jaami’ as-Shoghiir I/49
>> Caxill Doel 
pak ismail yth. khan hadist itu bahaya klw dibwt acuan para muda2i sakrng ini, gmana mnurut pak yai?
>> Masaji Antoro
Ada beberapa jawaban untuk menjawab pertanyaan anda yang terakhir :
1. Sahabat nabi dalam cerita diatas setelah melakukan perbuatan tidak ‘pantas’ diliputi rasa sesal yang dalam, sebelum mendatangi nabi terlebih dahulu ia mendatangi Abu Bakar ra dan Umar ra namun ia masih merasa belum menemukan solusi atas apa yang hendak ia lakukan demi menebus kesalahannya hingga ia berfikir akibat dosanya ia telah keluar dari agama islam dan tergolong ahli neraka.
Kemudian setelah mendatangi Rasulullah SAW, ia diperintahkan untuk memperbanyak kebaikan dengan harapan dapat menghapus dosa yang telah ia perbuat.
Bagaimana dengan muda-mudi ‘nakal’ sekarang ?
Pernahkah ia merasa menyesal atas dosa yang telah ia perbuat ?
Pernahkan ia bertanya kesana-kemari demi membuktikan rasa sesalnya ?
Pernahkah ia merasa yang ia perbuat mewajibkannya masuk neraka bahkan keluar dari agama Islam ?
2. Apa yang dialami oleh Sahabat Nabi dalam cerita diatas adalah sesuatu yang berada diluar kendalinya, bukan sesuatu yang ia rencankan sebelumnya, ia tergoda dan terperdaya oleh syetan sehingga setelah ia sadar timbul rasa penyesalan yang dalam apalagi suatu kebanggaan.
3. Terhapusnya dosa dengan kebaikan adalah hak prerogatif Allah, bisa jadi karena kesungguhan penyesalannya atas kejelekan yang telah terbuat dan ia rubah dengan menjalani perbuatan, Allah langsung mengampuni dosanya, atau bisa jadi demi terhapusnya dia butuh usaha keras atau waktu yang lama, mungkin hingga ia meninggal, mungkin hingga ia dipadang makhsyar dan bahkan mungkin dapat terhapus setelah terlebih dahulu ia dimasukkan kedalam neraka.
4. Hadits diatas juga mengajarkan agar tidak berputus asa dalam meraih ampunan dan rahmat Allah, jangan karena merasa telah banyak dosa yang terbuat kemudian berputus asa dan semakin jauh terjerembab dalam lumpur dosa.
  REFERENSI :
  فأتيت أبا بكر فذكرت ذلك له فقال : استر على نفسك وتب ولا تخبر أحدا فلم أصبر ، فأتيت عمر فذكرت ذلك له فقال : استر على نفسك وتب ولا تخبر أحدا فلم أصبر ، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له فقال : ” أخلفت غازيا في سبيل الله في أهله بمثل هذا” ؟ حتى تمنى أنه لم يكن أسلم إلا تلك الساعة ، حتى ظن أنه من أهل النار. قال : وأطرق رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أوحى الله إليه {أَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ} . قال أبو اليسر : فأتيته فقرأها علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أصحابه : يا رسول الله! ألهذا خاصة أم للناس عامة ؟ فقال : “بل للناس عامة” .
Al-jaamii’ Li Ahkaam al-Quran IX/111
______________
  {إنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ} المرجئة وقالوا: إن الحسنات تكفر كل سيئة كبيرة كانت أو صغيرة، وحمل الجمهور هذا المطلق على المقيد في الحديث الصحيح ” إن الصلاة إلى الصلاة كفارة لما بينهما ما اجتنبت الكبائر” فقال طائفة: إن اجتنبت الكبائر كانت الحسنات كفارة لما عدا الكبائر من الذنوب، وإن لم تجتنب الكبائر لم تحط الحسنات شيئا. وقال آخرون: إن لم تجتنب الكبائر لم تحط الحسنات شيئا منها وتحط الصغائر. وقيل: المراد أن الحسنات تكون سببا في ترك السيئات كقوله تعالى: { إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ} لا أنها تكفر شيئا حقيقة، وهذا قول بعض المعتزلة. وقال ابن عبد البر: ذهب بعض أهل العصر إلى أن الحسنات تكفر الذنوب، واستدل بهذه الآية وغيرها من الآيات والأحاديث الظاهرة في ذلك. قال: ويرد الحث على التوبة في أي كبيرة، فلو كانت الحسنات تكفر جميع السيئات لما احتاج إلى التوبة. واستدل بهذا الحديث على عدم وجوب الحد في القبلة واللمس ونحوهما، وعلى سقوط التعزيز عمن أتى شيئا منها وجاء تائبا نادما. واستنبط منه ابن المنذر أنه لا حد على من وجد مع امرأة أجنبية في ثوب واحد.
Fath al-Baari VIII/357
__________________
‎(إن الحسنات يذهبن السيئات) * وقوله عليه السلام ” وأتبع السيئة الحسنة تمحها ” أما ما ظهر منها وتحقق عند الحاكم فلا يسقط إلا بالتوبة.اه. وأقره الطيبي.
قال الغزالي والأولى إتباعها بحسنة من جنسها لكي تضادها ، قال : فيكفر سماع الملاهي بسماع القرآن ومجالس الذكر ، والقعود في المسجد جنبا بالاعتكاف فيه.
ومس المصحف بإكرامه وكثرة القراءة فيه ، وبأن يكتب مصحفا ويقفه.
وشرب الخمر بالتصديق بكل شراب حلال طيب ، وقس عليه.
والقصد سلوك طريق المضادة فإن المرض يعالج بضده فكل ظلمة ارتفعت إلى القلب بمعصية لا يمحوها إلا نور يرتفع إليه بحسنة تضاده.
والمتضادات هي المتناسات ، فإن البياض يزال بالسواد لا
الحرارة مثلا.
وظاهر صنيعه أن هذا هو الحديث بتمامه ، ولا كذلك ، بل بقيته عند أحمد وغيره قال أبو ذر قلت يا رسول الله أمن الحسنات لا إله إلا الله ؟ قال هي أفضل الحسنات (تنبيه) قال القونوي : الطاعات كلها مطهرات ، فتارة بطريق المحو المشار إليه بقوله تعالى * (إن الحسنات يذهبن السيئات) * وبقوله هنا : إذا عملت سيئة إلخ ، وتارة بطريق التبديل المشار إليه بآية * (إلا من تاب وآمن وعمل صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات) * فالمحو المذكور عبارة عن حقيقة العفو والتبديل عن مقام المغفرة ، وإن تنبهت لذلك عرفت الفرق بين العفو والمغفرة.
ثم اعلم أن لكل من المعاصي والطاعات خواص تتعدى من ظاهر الإنسان لباطنه وبالعكس ، ثم منها ما يقبل الزوال بسرعة وما لا يقبل إلا ببطء وكلفة ، ومنها ما يستمر حكمه إلى الموت ويزول في البرزخ ، ومنها ما لا يزول إلا في المحشر ، ومنها ما لا يزول إلا بعد دخول النار وقد نهت الشريعة على كل ذلك (حم عن أبي ذر) رمز لصحته وهو غير صواب فقد قال الهيتمي رجاله ثقات ، إلا أن شهر ابن عطية حدث به عن أشياخه عند أبي ذر ولم يسم أحدا منهم.
Faidh al-Qadiir I/520-521
Wallaahu A’lamu Bis Showaab

Pos terkait